Friday, November 9, 2012

مسرحية | مقبرة جماعية !

* مسرحية قصيرة ــ.. تم عرضها يوم 10 أبريل 2012 في المركز الثقافي الفرنسي.
* المسرحية في الأصل ــــ جُزء من مسرحية طويلة.

الشخصيات: (الفتاة في المُنتصف، فتاة الأربطة، فتاة الكعب...)
بطلات العرض: (تقى مجدي ـ سلمى أحمد ـ نيرة عصام)
Style & Make up: Yosra Mohamed

(يُفتح الستار على ثلاث فتيات شابات تتربعن في جلستِهن على أرضية المسرح، يظهر عليهن علامات الإرهاق والتعب من ملابسهن غير المُهندمة، وشعورهن الهائشة، وأقدامِهن الحافية.
تتوسطهن فتاة يبدو عليها أنها الكُبرى، وتتقدم عن الأخرتيْن بخطوة للأمام... تحمل الفتاة على اليسار زوج من أحذية السهرة مكسورة الكعب، بينما الفتاة على اليمين تحمل كومة من أربطة الأحذية، يلتف بعضًا منها حول رقبتِها)

الفتاة في المُنتصف:           "مقبرة جماعية..."
فتاة الأربطة:                  "حنحفرها..."
فتاة الكعب:                   "حندفِن فيها..."
الفتاة في المُنتصف:           "الجِزم... (ترفع فردة حذاء في يدها)... أصل ريحتها وحشة اوي"

(تضحك الفتيات الثلاثة بجنون)

فتاة الكعب:                   "الجزمة لازم تترمى"
فتاة الأربطة :                 "الجزمة رُباطها اتهرى، حندفنها هي والـ ..." (تكتُم ضحكاتِها)
الفتاة في المُنتصف:           "الكونفِرس بتاعِك!"

(تضحك الفتيات للحظات، ثم تتبادل الفتاتان على الأطراف حوارًا حادًا ـ تكتفي الفتاة في المُنتصف بالاستماع للحوار الدائر...)

فتاة الكعب (بخوف):        "الكعب العالي... اتكسر"
فتاة الأربطة (تنهرها):      "مش قُلت لِك قبل كده بلاش الكعب، الكعب بيعوّر، بيقطّع في اللحم..."
فتاة الكعب (تُبرر):          "ايش عرّفني إن كُل مرة بيه حننضرب!"
فتاة الأربطة:                  "غلطتِك، كُنتي كُل يوم بتلبسيه، عاوزة تتنفخي علينا."
فتاة الكعب:                   "أنا أول واحدة انضربت بيه... أول واحدة لما انكسر، وقِعت."
فتاة الأربطة:                  "اتذوّقي، اتدلّعي... جزمتِك لون شنطتك، لمعيها بوكستك،امشي بيها على لوح ازاز... اتمخطري، وارجعي بحسرتك." 


( تضرب الفتاة في المنتصف بفردة حذاء على الأرضية... ثم تولول الفتيات الثلاثة)

الفتاة في المُنتصف:           "مقبرة جماعية..."
فتاة الكعب:                   "حنحفرها..."
فتاة الأربطة:                  "حندفِن فيها..."
الفتيات الثلاثة (معًا):      "الجِزم!"
الفتاة في المُنتصف:           "ما هو أصل الحاجة لمّا بتقدم، بتعفِن."
فتاة الكعب:                   "بيجور عليها الزمن."
فتاة الأربطة:                  "بالذات لو كانت أداة لشيء حقير."
فتاة الكعب:                   "لو كانت للتعذيب وسيلة!"

(تزحف فتاة المُنتصف إلى الخلف، لتكون في مستوى الفتاتين ـ تسألهما وهي تُشمشِم حولها، وتُقرّب الحذاء من أنفهِا)

الفتاة في المُنتصف:           "ريحة المقابر، بتفكركم ولا مش بتفكركم، بتفكركم، صح؟... ريحة المقابر بتفكركم بـ..."
الفتيات الثلاثة (معًا):      "ريحة السجون"
الفتاة في المُنتصف:           "والضلمة اللي إحنا فيها دي..."
فتاة الأربطة:                  "دي ضلمة ما تحت الأرض."

(يُظلم المسرح فجأة عدا من إضاءة خافتة)

فتاة الكعب (تسألهما):       "فاكرين الاتنين اللي كانوا واقفين على وداننا من الناحيتين؟!"
الفتاة في المُنتصف:           "لمّا كانوا بيسألونا ويخوّفونا، لمّا كانوا بيقولوا إنهم شياطين الحساب!" 
فتاة الأربطة:                  "كُنا بنخاف، كُنا بنترعش، وننسى إن الحساب ملهوش شياطين، الحساب له ملايكة."
الفتاة في المُنتصف:           "حسيتوا المنقوش على كتافهم؟!"
فتاة الكعب (تتعجب):       "الشرايط؟!"
فتاة الأربطة:                  "النجوم، السيوف..."
الفتاة في المُنتصف:           "الجزمة الكبيرة..."
فتاة الأربطة:                  "الجزمة الميري..."
الفتاة في المُنتصف:           "شميت ريحتها، ورنيش ــ متلمعة"
فتاة الأربطة:                  "متقيفة ــ ملايكة متقيفين، متسلحين!"
فتاة الكعب:                   "بس الملايكة من غير أيدين يلمسونا بيها، دول مش ملايكة ـــ  دول شياطين."
الفتاة في المُنتصف:           "وإحنا كُنا حنعرف منين... (تصرُخ)... وإحنا فاقدين الجِزم!"
فتاة الكعب:                   "وإحنا فاقدين البصر."

 (يتخبطن الثلاثة بحثًا عن مهرب وسط الظُلمة...)

الفتاة في المُنتصف:           "مقبرة جماعية، حندفِن فيها الجِزم..."
فتاة الكعب:                   "اللي ضربونا بيها كُل يوم..."
فتاة الأربطة:                  "اللي عذبونا بيها، وحفروا بكعوبها في لحمنا..."
الفتاة في المُنتصف:           "اللي لبسوها لنا في قفانا..." (تضرب رأسها بفردة الحذاء)
فتاة الأربطة:                  "الرُباط المهري ده، كان من قرقضتنا... (تقرُض أحد الأربطة) من محاولتنا الهروب."
فتاة الكعب:                   "قرقضتنا زي الفيران، والهروب من المرمطة..."
فتاة الأربطة:                  "من شد الشعور، وتخليع السنان، وتقليع الجزم..."
الفتاة في المُنتصف:           "الواحدة مننا وهي حافية، وهي من غير جزمة... ملهاش مكان وسط الناس."
فتاة الأربطة:                  "ملهاش مكان بعد ما دهسوها بالقدم..."
الفتاة في المنتصف:           "مفيش حد يخاف عليها، ولا حد بيداريها ــ ليه؟!"
فتاة الكعب:                   "مكانها تحت... (مُشيرة للأسفل)... في القبر، في الضلمة."

(تزحف فتاة المُنتصف للأمام، عائدة إلى موضعها السابق)

الفتاة في المُنتصف:           "مقبرة جماعية، حنحفرها، حندفِن فيها الجِزم..."
فتاة الكعب (تُنادي):         "يا ناس..."
الفتاة في المُنتصف:           "كام واحد فيكم جرّب يكون حافي القدم؟!"
فتاة الكعب (تُكرر):          "يا ناس..."
الفتاة في المُنتصف:           "جربت ترقص رقصة على أسفلت  بيتحرق؟!"
فتاة الأربطة (بحُرقة):       "يا بشر..."
الفتاة في المُنتصف:           "الجزمة الكبيرة اللي إحنا فيها، حتفعصكم كلكم."
فتاة الكعب (تُكرر):          "يا ناس..."
الفتاة في المُنتصف:           "حتلف بيك الدُنيا، وبُكره غيرك حتبوس جزمته!"
فتاة الأربطة:                  "يا بشر!"
الفتاة في المُنتصف:           "خلّيكم حافيين ولو لمرة زيّنا."
فتاة الكعب:                   "يا ناس ــ يا ناس!"
الفتاة في المُنتصف:           "حطوا الجزمة في الفاترينة، وإحنا البشر في المقبرة."



سـتــار

2 comments: